كلمة السيد الوالي

إن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتبارها ورشا تنمويا متطورا باستمرار يحضى بالرعاية المولوية السامية من لذن جلالته نظرا للآمال المعقودة على هذا الورش لتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية للنهوص بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لشرائح واسعة من المجتمع، عبر مشاريع تهم الولوج إلى الخدمات والبنيات التحتية الأساسية و تعطي الأولوية لتشجيع مشاريع الأنشطة المدرة للدخل، التي من شأنها خلق مناصب للشغل في جميع برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي تعتمد على التخطيط الاستراتيجي الفعال عن طريق
 اعتماد منهجية جديدة في مقاربة المشاكل، عبر اللجوء إلى المقاربة التشاركية، من خلال تشخيص اجتماعي تشاركي مبني على مناهج العلوم الاجتماعية، قادر على تحديد الأولويات الأساسية التي تتطلب تدخلا عاجلا.
 نهج سياسة القرب، عبر إطلاق مشاريع صغرى ذات الوقع القوي على الساكنة ؛
 إشراك المجتمع المدني إلى جانب مختلف مؤسسات الدولة في عملية التنمية، سواء على مستوى التمويل أو على مستوى تدبير عدد من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية؛
 اعتماد مبدأ الالتقائية بين البرامج القطاعية و المخططات الجماعية للتنمية، من جهة وبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من جهة أخرى.

إن حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على صعيد هذه العمالة لجد ايجابية وتميزت بانجاز وبرمجة العديد من المشاريع التنموية في مجالات مختلفة، رغم بعض التعثرات التي تعرفها عملية التنفيذ خصوصا وأننا على مشارف نهاية السنة الثالثة من المرحلة الثانية، والعديد من مشاريع المبادرات المحلية للأحياء الحضرية والجماعات القروية المستهدفة تعرف تأخرا ملحوظا في إخراجها إلى حيز الوجود، رغم تحويل الإعتمادات المالية المرصودة لهذه المشاريع إلى الحسابات الخصوصية المفتوحة بميزانيات الجماعات المعنية.

Préfecture d’Agadir ida Outanane © 2013, Tous droits réservés.

Creation : heberdomaine.com